الوجبات السريعة تطغى على الأكلات الشعبية الرمضانية

23.July.2013 Tuesday 12:59 GMT | المصدر : al-sharq

بوابة الشرق- حسام مبارك

أكد عدد من المواطنين أن مطاعم الوجبات السريعة أو كما تُعرف بمطاعم (التيك أوي)، استطاعت أن تطغى بشكل كبير على أسلوب تناول الشباب للطعام في حياتهم بشكل عام، وفي رمضان بشكل خاص، موضحين أن وجبات المطاعم السريعة طغت بصورة واسعة على الأكلات الشعبية، خاصة بين أوساط الشباب الذين اعتادوا على السحور في الخارج كوجبة أساسية،

حيث ان أغلب الشباب لا تُعد وجبة الإفطار هي الوجبة الأساسية لهم، كما أنهم غير مرتبطين بوجبة (الغبقة) التي تتوسط وجبتي الإفطار والسحور، والتي تكون عادةً بعد صلاة التراويح مباشرة، وتطغى الوجبات السريعة على الأكلات الشعبية، نتيجة إهمالها وعدم الاهتمام بتناولها رغم أنها لا تُطبخ إلا في أيام شهر رمضان الكريم.

أسلوب الحياة

في هذا الصدد قال علي الأنصاري ان تطور أسلوب الحياة، ساهم بشكل كبير في تغيير الطريقة الروتينية التي كان يعيش بها الناس، خاصة وأن الحياة أو الأسلوب الروتيني لا يروق لهم في حياتهم اليومية، مضيفاً ان المطاعم أصبحت منتشرة وفي كل مكان وبعضها يفتح لـ 24 ساعة، الأمر الذي جعل الشباب لا يفضل الجلوس بصورة كبيرة في المنزل، وهذا التأثير امتد ليكون حتى في شهر رمضان المبارك.

ويتزامن شهر رمضان الفضيل هذا العام مع فصل الصيف، مما يعني أن عدد ساعات الليل سيكون أقل من عدد ساعات النهار، وأكثر ما يميز شهر رمضان الكريم هو الليل، الذي يجعل الشباب متواجدين في الشارع ليلاً أكثر بشكل كبير، وفي أثناء تواجدهم في الخارج يقومون بتناول وجبة السحور من خلال مطاعم الوجبات السريعة وليس في المنزل، الأمر الذي جعل وجبات مطاعم (التيك آوي) تطغى على الأكلات الشعبية التي تطهى في رمضان عادةً، والتي يتم تناولها في السحور أو قبل السحور في وجبة (الغبقة).

وقال الأنصاري ان بعض المنازل لا تهتم بوجبة السحور بقدر اهتمامها بالفطور ومنازل أخرى تفضل الاهتمام بوجبة (الغبقة) أكثر من وجبتي الإفطار والسحور، مع عدم إهمال أي وجبة من الوجبات الثلاث، حيث ان وجبة (الغبقة) عادة ما تكون لإقامة العزائم والولائم، ووجبة السحور سنة لا بد من التقيد بها، والإفطار وإن لم تكن وجبة رئيسية فهي الوجبة التي يفطر عليها الصائمون بعد صيام نهار طويل.

من جانبه أكد عبد العزيز معرفي على أهمية الاهتمام بنوعية الطعام، الذي لا بد من تناوله في الشهر الفضيل، فصحة الإنسان الصائم مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بما يناوله من طعام، ويجب على الإنسان الصائم ألا يهمل ما يعينه على صيام يوم جديد من خلال تناول ما يلزم من طعام، موضحاً أن وجبات (التيك آوي) لا يمكن لها أن تعوض، طعام المنزل بمختلف الوجبات الثلاث، سواء أكانت فطورا أو سحورا أو وجبة (الغبقة).

الأكلات الشعبية

وأكد معرفي أن الوجبات السريعة غير صحية على الإطلاق، كما أنها لا تغني عن الوجبات التي عادةً لا تقوم المنازل بطهيها إلا في شهر رمضان الكريم، مشدداً على أن وجبات مطاعم الأكلات السريعة قد طغت بالفعل على الأكلات الشعبية، وقال معرفي من المهم أيضاً أن يحافظ الصائم على وزنه، حيث ان العديد من الصائمين تزداد أوزانهم بشكل واضح، وهذا بسبب اعتقادهم بأن تناول اكبر قدر ممكن من الطعام سيجنبهم الجوع في اليوم التالي، وعلى الجانب الآخر فهناك العديد ممن تنخفض أوزانهم بشكل كبير لعدم اهتمامهم بما يتناولونه أو لأنهم يركزون على شرب المياه والمشروبات الباردة، نتيجة لارتفاع درجة حرارة الطقس، مما يجعلهم يفقدون الكثير من أوزانهم لشعورهم بعدم حاجتهم لتناول الطعام.

وجبات دسمة

بدوره قال عبد الرحمن الحوسني انه من الضروري المحافظة على الأكلات الشعبية، التي ورثناها جميعاً من أجيالٍ مضت، خاصةً تلك التي تطهى في رمضان بشكل أكبر، مع عدم إغفال إتباع الطريقة الصحيحة لتناول الطعام في رمضان، فيجب ألا تكون وجبة الإفطار دسمة،

مشيراً إلى أن الوجبات السريعة قد تكون دسمة ولكنها غير مفيدة مطلقاً، وهذا لأن المعدة غير مهيأة بشكل كامل لاستقبال كميات دسمة وكبيرة من الطعام، بالإمكان تناول الشيء البسيط من الطعام ثم التوجه لصلاة المغرب، وبعد الصلاة يمكن تناول القدر المعقول من الطعام، للاستعداد الجيد لتناول وجبة (الغبقة) بعد أداء صلاة التراويح، لتكون الوجبة الرئيسية بالنسبة للصائم.

وقال الحوسني ان شهر رمضان الكريم هو شهر عبادة وطاعة وحصد للحسنات، وأن شهر رمضان المبارك هو فرصة عظيمة لتجديد الصحة من خلال الصيام الذي أُثبت علمياً أن للصيام فوائد عديدة لصحة الجسم،

وقال الحوسني يتعين على القنوات التلفزيونية والإذاعية الاهتمام ببرامج التوعية الغذائية الصحية، أما من ناحية برامج الطهي فيفضل أن تعرض الأكلات الشعبية التي تعتبر جزءا من موروثنا، والذي لا يجب التفريط به والحرص على نقله بين الأجيال، فأغلب برامج الطبخ تقوم بتحضير الأكلات المستوردة من أقاصي البقاع وتُهمل الأكلات الشعبية التي يُعرف بها الخليج كله بلا استثناء.




تابعنا :